مشاكل اليوتيوب

اليوتيوب

مشاكل اليوتيوب

 

قد ترك الانترنت أثرا سلبياً على الشباب العربي ،فبالرغم من فوائده الكثيرة إلا أنه له اثارً أخلاقية ونفسية واجتماعية وقانونية وصحية كثيرة ، وان اليوتيوب يحتل المراكز الاولى في نشر المعتقدات الخاطئة والدعوات الخبيثة والافكار الهدامة فقد وقع الكثير من الشباب العربي في دوامة اليوتيوب مما يحوي على العديد من الافكار العقائدية المنافية للدين وللاخلاق وللعادات وعلى سبيل المثال في مصر قد تم القبض على جماعة يسمون انفسهم عبدة الشياطين وقد اعترف الكثير منهم انهم تعرفوا على الجماعة من خلال اليوتيوب . كما ان تفشي الفيديوهات التي تتعلق بالجنس والترويج له من خلال مقاطع الفيديو الذي يتم تحميله على اليوتيوب من قبل الجماعات التي تريد هدم الثقافات وتدمير الشباب فقد اثبتت دراسه ان 13.2 % من مستخدمي الانترنت يستخدمونه فقط للاطلاع على المواد الجنسية. وقد ظهرت اضرار نفسية لمستخدمي اليوتيوب والانترنت بشكل عام واحداها هي الادمان فهي ظاهرة مرضية كما المخدرات فيزيد مستخدم الانترنت جرعته ليصل الى الاشباع فيجلس مدة اطول امام الشاشه. فيصاب المدمن على الانترنت بالتوتر النفسي والحركي ويعاني من القلق والسهر والارق وألآم في الرقبة والتهابات العين . كما يئثر على علاقاته الاجتماعية وخاصة الاسرية بشكل كبير جداً . فإن مدمني اليوتيوب والانترنت أثرت الشبكة فيهم لدرجة أصبحوا اكثر انفراداً ولا يجيدون التحدث مع الناس الا عبر الانترنت ولا يقدرون ان يطرحوا افكارهم الا من خلاله. كما أساء اليوتيوب إلى الناس من خلال التشهير بهم فقد استغل الكثير من اصحاب النفوس المريضة هذا الانتشار الواسع لليوتيوب للتشهير بالاشخاص والاساءة لهم . ومن الناحية الدينيه فإن الملايين من الاغاني والرقص والعري والفاحشه على هذا الموقع ادى الى انحراف الكثير من الشباب الذين يستخدمونه ، فقد اوجدت الدراسه ان من ليس لديهم وظائف دائمة يقضون امام الشاشه اكثر من 38 ساعة اسبوعيا ، وان مقاهي الانترنت زادت من انتشار هذا الفساد المتفشي وللاسف في الوطن العربي فان احد زبائن هذه المقاهي يقضي اكثر من 10 ساعات في اليوم ، وذلك قد اثر فيه سلبا بحيث انه خسر عمله وعائلته .

عن عصام يوسف

كاتب مقالات ومعلق صحفي

شاهد أيضاً

كيف امسح المواقع التي زرتها

  كيف امسح المواقع التي زرتها الاسئلة الشائعةلمسح المواقع التي زرتها يوجد الكثير من المحلات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *