الرئيسية / الأستثمار والتجارة / العملات الرقمية / صناعة العملات الرقمية ما بين داعميها والمنتقدين لها

صناعة العملات الرقمية ما بين داعميها والمنتقدين لها

تريد ان تغير حياتك

تريد زيادة دخلك؟

17345

تبحث عن استثمار امن

من السهل! سأريك كيف.

ماذا تنتظر؟ إترك بيناتك وإنتظر مكالمة مندوبنا

   

 

  تداول اكاديمي      منذ أن ظهرت على الساحة، من حوالي عشر سنوات، واجهت البيتكوين وسوق العملات الرقمية تيارا مستمرا من المتشائمين تجاه هذه الصناعة الجديدة والذي استغلوا كل الفرص ليعلنوا نهاية هذه الأصول ومصيرها المشؤوم.

وفي ظل هذه الأجواء، تمكنت البيتكوين من مواصلة نموها وتطورها ووصل سعر العملة لمستويات عالية مكونة من أربعة أرقام، وظهرت العديد من المشاريع المختلفة في سوق التشفير، ولكن دون نجاحهم في اختراق الاتجاه السائد حتى الآن، إذ تستمر الخدمات المالية في إجراء معاملتها بالعملات الورقية ويقبل عدد قليل جدا من التجار استخدام البيتكوين كوسيلة للدفع.

وردا على تطورات الأوضاع في صناعة التشفير، تباينت آراء الناس إلى مدرستين ما بين المتشككين، وداعمي العملات الرقمية على النحو التالي:

أولا موقف المتشككين من العملات الرقمية:

اعتبارا من شهر أغسطس الماضي، وصل عدد العملات الرقمية في السوق إلى أكثر من 2000 مشروع، فيما يمكن أن تكون علامة واضحة جدا على ازدهار السوق لو لم تكن هذه الأرقام خادعة، إذ ظهر تقرير في يوليو الماضي يوضح أن أكثر من 800 عملة رقمية في السوق تبلغ قيمتهم أقل من سنت واحد ما يعني انتهاء هذه العملة فعليا.

ولم تقتصر المشاكل على المشاريع التشفيرية الصغيرة وحسب، إذ عانت البيتكوين من عقبات عديدة في العام الجاري، ففي يناير الماضي تراجعت العملة من أعلى مستوياتها بقيمة تقارب 20.000 دولار والتي حققتها في أواخر العام الماضي.

كما تراجعت قيمة معاملات العملات الرقمية بشكل حاد، فبعد أن وصلت لأرقام فلكية في الربع الأول من العام الجاري، انهارت بنحو 75% خلال الربع الثاني. وانخفض عدد المعاملات من 360.000 في أواخر 2017 إلى ما يقرب من 230.000 في سبتمبر الماضي.

وبعيدا عن التدهور في القيم، تعرضت العملات الرقمية لمشاكل تتعلق بعدم الاعتماد والقبول مع رفض هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية أكثر من 12 طلبا لإدراج صناديق متداولة للبيتكوين، كما شهد العام الجاري العديد من الجهود التنظيمية في جميع أنحاء العالم لتقنين هذه العملات أو لقمعها، فيما يعد مسمار آخر في نعش هذه الصناعة الجديدة بالنسبة للمتشككين.

ثانيا موقف الداعمين للعملات الرقمية:

لم يتأثر الداعمين كثيرا بتراجع قيم العملات الرقمية، خاصة مع اعتيادهم لطبيعة السوق المتقلبة، بل يرى الداعمين أن كساد السوق يعني تلاشي تقلب الأسعار، وهي أخبار ممتازة للمؤسسات الاستثمارية الراغبة في دخول هذا القطاع.

كما بدأت العملات الرقمية وتقنية البلوكتشين في حشد مزيدا من التبني والاعتماد، مع تزايد اهتمام الشركات بهذا المجال والذي سيشكل الموجة التالية للسوق وعودة العملات الرقمية لقوتها مرة أخرى، وفقا للرئيس التنفيذي لمؤسسة “Ceek VR”، ماري سيبيو.

تريد ان تغير حياتك

تريد زيادة دخلك؟

17345

تبحث عن استثمار امن

من السهل! سأريك كيف.

ماذا تنتظر؟ إترك بيناتك وإنتظر مكالمة مندوبنا

شاهد أيضاً

تقرير الحكومة البريطانية بلوغ العملات الرقمية سن الرشد

تريد ان تغير حياتك تريد زيادة دخلك؟ تبحث عن استثمار امن من السهل! سأريك كيف. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أنتهز الفرصة وابدأ بجني الارباح

استثمر في الالماس

ماذا تنتظر؟ إترك بيناتك وإنتظر مكالمة مندوب البنك للمزيد من التفاصيل

%d مدونون معجبون بهذه: