الرئيسية / منوعات / اغتصب فتاة تحتضر.. فنال حكما ليّنا!

اغتصب فتاة تحتضر.. فنال حكما ليّنا!

 

 تداول اكاديمي         حكم القضاء الأمريكي بالسجن 34 شهرا على شاب (19 عاما) اغتصب فتاة (18 عاما) بينما كانت تحتضر إثر تناولها جرعة مخدرات زائدة، وهو حكم اعتبره الكثيرون ليّنا وغير رادع البتة.

بدأت القصة عندما دعا المتهم “بريان فاريلا” مجموعة من أصدقائه إلى حفل خاص في منزله بمدينة سياتل الأمريكية، بينما الأصدقاء حينها على تناول أنواع ثقيلة من المخدرات.

وعقب مغادرة المحتفلين، بقي الشاب وحيدا في المنزل برفقة الضحية “أليسا نوسيدا” التي كانت منتشية نتيجة لتعاطيها الكثير من المخدرات في تلك الليلة.

عندئذ، قام “فاريلا” بتلقين “أليسا” جرعة إضافية من مخدر (THC) عالي التركيز، بينما كانت الفتاة متعبة وغير متزنة، ما أدى إلى انهيارها مباشرة وفقدانها للوعي.

وفي تلك اللحظة، أخذ الشاب يلتقط صورا للفتاة المنهارة وهي شبه عارية في السرير، بينما كانت تتعرق وتتنفس بصعوبة شديدة، كما قام بإرسال الصور إلى أصدقائه وأخبرهم بأنه قد مارس الجنس معها.

وفي صباح اليوم التالي، استيقظ المتهم ليجد جسد أليسا باردا، والدم قد سال من أنفها، في حين كان يخرج من فمها رغوة بيضاء. عندها، سارع “فاريلا” بإقفال الغرفة ومغادرة المنزل إلى العمل، متجنبا إبلاغ الشرطة.

ووجهت الشرطة لـ”فاريلا” تهمة القتل من الدرجة الأولى، وارتكاب جريمة اغتصاب من الدرجة الثانية، والتخلص غير الشرعي من الجثة.

وبالرغم من بشاعة الجرم الذي ارتكبه الشاب، إلا أن القضاء حكم عليه بالسجن لأقل من 3 سنوات، وهو حكم اعتُبر من أكثر الأحكام غرابة وتفريطا في الولايات المتحدة.

من جهة أخرى، أشار بعض المراقبين إلى أن سجل الشاب الخالي من الإجرام قد ساهم في تخفيف الحكم الصادر بحقه، ومع ذلك، فإن المدة التي سيقضيها المجرم في السجن أقل من تلك التي تفرض على سارقي السيارات، على سبيل المثال!

المصدر: Washington Post

شاهد أيضاً

سيارات مستعملة لا ينصح الخبراء بشرائها

تداول اكاديمي– نشر خبراء في هيئة الرقابة التقنية الألمانية “TUV” قائمة بالسيارات التي لا ينصح …

يوجد تعليق واحد

  1. سلام عليكم اخي
    اتمنى المزيد من الشروحات بهذا الخصوص
    كيف يمكنني ارسال رساله خاصة لك؟
    موضوع رائع شكرًا أخي
    شكرا اخي على هذا الموضوع الجميل
    شكرا على مجهوداتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: